اخبار اليمن الان / يمن الغد

24 - يعيد الحياة للمناطق المحررة بجهود طبية والمليشيا تمنع المستشفيات من تقديم الخدمات للمواطنين

 

في الوقت الذي توسع المليشيا الانقلابية الحوثية جرائمها بحق الشعب اليمني في جميع من المناطق التي تسيطر عليها وكذا التي لازالت تصلها قذائف وصواريخ المليشيا الانقلابية، وفي الوقت الذي باتت فيه مناطق سيطرة المليشيا الانقلابية مرتع خصب للأمراض والأوبئة والتشرد وبات المواطنون يعيشون حياة بائسة وصلت إلى أن تلجئ عدد من الأسر إلى الدفع بأبنائها إلى الأكل من القمامات ومكان تجمع النفايات.. تسعى دول العربي بقيادة المملكة العربية والامارات العربية بجهود إنسانية جبارة لإنقاذ ملايين اليمنيين عبر تقديم المساعدات في مختلف المجالات ولم يقتصر جهودها على جانب واحد فقط خاصة في الجانب الصحي.

أما الوضع الصحي في مناطق مليشيا الحوثي فقد وصل إلى أسوء حالته منذ بداية الانقلاب حتى بات اليمنيون في مناطق سيطرة المليشيا يصارعون من أجل حياتهم ليس فقط ضد الصراع المسلح بل ضد الظروف الصحية المتدهورة". ونتيجة أن الأمراض المزمنة وسوء التغذية والأمراض التي يمكن الوقاية منها والتي تتسبب في مقتل العديد من الناس أكثر مما يتسبب به الرصاص.

يقول "محسن علي" أن الوضع الصحي في العاصمة اليمنية ، التي كانت الأفضل في هذا الجانب، بات أسوء من أي وقت مضى فالمستشفيات الحكومية لم تعد تقدم أي خدمات صحية حقيقية للمواطنين بعد أن سخرت كل إمكانات تلك المنشآت الصحية لتطبيب جرحاها وعناصرها المسلحين ومنعت عن المواطنين الاستفادة من تلك المستشفى.

ويشير "محسن" إلى أن المستشفيات الحكومية باتت عاجزة عن تقديم أي خدمات للمواطنين، فمن بات يحتاج إلى عملية جراحية بسيطة مثل "إزالة حصى في المرارة" فلا يمكنه أن يجري تلك العملية في أي من المستشفيات الحكومية في العاصمة صنعاء، بسبب تعطل أجهزة المناظير في جميع المستشفيات الحكومية في صنعاء، فيضطر كثير من المرضى للخضوع لابتزاز المستشفيات الخاصة التي لا تراعي الظروف الإنسانية أو الاقتصادية في ظل انقطاع المرتبات وتوقف معظم الأعمال في القطاع الخاص في مناطق سيطرة المليشيا..

ويضيف "محسن" من لا يمتلك النقود لإجراء أي عملية في المستشفيات الخاصة فإن عليه أن يستمر في استخدام المسكنات، إن تمكن من شرائها أو انتظار الموت بعد أن أهملت المليشيا الانقلابية الوضع الصحي والأجهزة الطبية أو بيع البعض منها لمستشفيات خاصة في مناطق سيطرتها.

أمام هذا الوضع السيئ في مناطق سيطرة المليشيا، وعلى النقيض من ذلك تعمل دول التحالف العربي على إعادة الحياة والأمل في مناطق سيطرة ، فدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، تنتهج استراتيجية شاملة ترتكز على قاعدة "يد تدحر الانقلاب وتعيد الشرعية ومؤسسات الدولة ويد تبني وتطبب وتعيد الأمل والحياة في نفوس اليمنيين".. فمن المساعدات الغذائية والصحية المقدرة بمليارات الدولارات وإعادة البنية التحتية وإعادة الإعمار وتأهيل المنشآت الطبية والصحية والمدارس وغيرها من المشاريع تعيد الأمل في نفوس اليمنيين في مختلف مناطق الشرعية وبعض مناطق سيطرة المليشيا عبر منظمات دولية تتلقى الدعم والتمويل من دول التحالف لإغاثة الإنسان اليمني في تلك المناطق..

وفي سياق الجهود الإنسانية التي تبذلها دول التحالف العربي أجرى فريق طبي تطوعي تابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية يوم خمس عمليات قلب مفتوح و13 عمليات قسطرة علاجية، في اليوم السادس من الحملة الطبية التطوعية لجراحة القلب المفتوح والقسطرة لأطفال في مدينة المكلا، التي تستمر خلال الفترة من 2 - 9 فبراير الجاري.

وأوضح استشاري القلب الدكتور باسل هداد أن حالات القسطرة العلاجية تكللت بالنجاح نتيجة لنوعية الأطباء المتواجدين في الحملة وكذلك التجهيزات المتوفرة، مضيفًا بأن بعض الحالات كانت صعبة ومعقدة.

وبلغ إجمالي العمليات التي تمت خلال الحملة حتى اليوم السادس 24 عملية قلب مفتوح و64عملية قسطرة علاجية.

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تم جلبه من موقع اخبار اليمن 24 - التحالف يعيد الحياة للمناطق المحررة بجهود طبية والمليشيا تمنع المستشفيات من تقديم الخدمات للمواطنين في موقعنا اخبار اليمن 24 | اخبار اليمن
ولقد تم نشر الخبر من موقع يمن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم
اقراء الخبر في المصدر يمن الغد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا